• امرأة


    امرأة

    تطلق عند تعريفها بمعنى أنثى الرَّجل.

  • الخونده



    الخونده


    مسموعة في السعودية، وهي المرأة المنعمة المترفه، وغالبًا ما يطلقون هذا على المرأة تكون جميلة مع ذلك، سواء أكانت زوجة أو غير زوجة. 


    قال محسن الهزاني في الغزل: 


    يا (خوندةٍ) من مهملات الذوايب       نحضر لها نقدٍ ونشري بغايب


    من حبها راحت علينا غلايب         والواش في عقد من الله مذلول


    قال الدكتور أحمد السعيد سليمان: (خَوند) بفتح الخاء والواو: هي في الفارسية: السيد العظيم، والأمير، واستعلمت في العربية لقبًا بمعى السيِّد والسيدة، فأما بمعنى السيد ففي النجوم الزاهرة: فقال له الأمير ركن الدين بيبرس أمير جاندار: يا خَوند هذا الذي فعلته كان بمشورة الأمراء؟ 


    قال: نعم. 


    وأما بمعنى السيدة ففي الكتاب نفسه: وحجت في هذه السنة أيضًا (خَونَد) بركة والدة السلطان الملك الأشرف بتجمل زائد.


    وفي صبح الأعشى نموذج للكتابة إلى (الخوندات) السلطانية من زوجات السلطان وأقاربه: ضاعف الله تعالى جلال الجهة الشريفة العالية العظيمة المحمية المصونة الكبرى (خَونَد) خاتون جلال النساء في العالمين، سيدة الخواتين. 


    انظر: "تأصيل ما في تاريخ الجبرتي من الدخيل" لأحمد السعيد سليمان ص92، "معجم الكلمات الدخيلة في لغتنا الدارجة" لمحمد بن ناصر العبودي 227/1.

  • الراجع



    الراجع

    مسموعة في السعودية، الثيب من النساء أي التي تزوجت وطلقت ومنه المثل: ((قال: هي بنت أو راجع؟ قال: بين يديك يا خطيب)).


    أصله أن رجلاً أراد الزواد من امرأة فسأله العاقد الذي يريد أن يعقد النكاح بينهما قائلاً: أبكر هي أو راجع؟ يريد أهي بكر أم ثيب؟.


    فأجابه الرجل: بين يديك يا خطيب، والخطيب العالم وإمام المسجد من كونه يخطب في الناس يوم الجمعة. 


    وكان جواب الرجل ليس في محله، لأن من عادتهم أن يقولوا في الأشياء التي تمكن رؤيتها واختبارها: بين يديك. 


    فإذا سال أحدهم صاحب عنز أو شاة عن سمنها مثلاُ، قال: بين يديك، أي يمكنك أن تعرف ذلك بنفسك. 


    ومن أين للعاقد أن يعرف ما إذا كانت تلك المرأة بكراً أو ثيباً؟


    قال ابن منظور: الراجع من النساء: التي مات عنها زوجها وَرَجَعَتْ إلى أهلها


    انظر: "لسان العرب" لابن منظور: رجع، "معجم الأصول الفصيحة للألفاظ الدارجة" لمحمد بن ناصر العبودي 160/5.

  • الرَّمْلا



    الرَّمْلا

    مسموعة في السعودية، المرأة التي لا أولاد لها، امرأة رملا وحريم (رُمْل): لا أولاد لهن. 


    ولا يقولون للمرأة التي مات عنها زوجها (رملا) إذا كانت شابة أو كان لها أولاد. 


    ولا يقال للرجل (أرْمَل) إلا على قلة في المأثورات والأشعار، وليس في الكلام المعتاد.


    قال ابن منظور: الأرْمَل: الذي ماتت زوجته، والأرملة التي مات زوجها وسواء كانا غنيين أو فقيرين.


    انظر: "لسان العرب" لابن منظور: رمل، "معجم الأصول الفصيحة للألفاظ الدارجة" لمحمد بن ناصر العبودي342/5.

  • ثمطوث



    ثمطوث

    قد تنطق تامطوث ، وتجمع على ثيلاوين ، تطلق على المرأة في الجزائر ، والمراد ذات الطمث ، إشارة إلى بلوغها.

  • حرمة



    حرمة

    بضم الحاء مسموعة في السعودية والكويت والبحرين وقطر والإمارات وعمان واليمن ومصر ، وفي الإمارات أيضا بكسر الحاء : حِرمة ، ‫وحُرَمُ الرجلِ: عياله ونساؤه وما يَحْمِي ، الواحدة منه مَحرمة كمكرمة ، وتفتح راؤه .


    انظر : " تاج العروس " للزبيدي : حرم .

  • خاتون



    خاتون


    مسموعة في العراق والسعودية، وهي من التركية (Hatun) بمعنى سيدة. جمعها خواتين، وفي السعودية لا يستعملون هذه الكلمة إلا في الأشعار ونحوها، وهي من الكلمات التي وفدت إليهم من أقطار مجاورة، ولكنها لم تستمر، أو يزدهر استعمالها عندهم. وكلمة (الخاتون) قديمة الدخول إلى العربية.



    قال عبد الرحمن الربيعي من شعراء عنيزة: 


    كم واحدٍ يشرَه على العِلم وأخبار      وشواربه تشبه سبُوق العقابين 


    لا شكِّ سدّه ودّعه شمعة الدار!        مأخوذ يا ماشي براي (الخواتين) 


    قال الفيروزآبادي: (الخاتون) للمرأة الشريفة: كلمة أعجمية، قال الزبيدي: استعملها الفرس والترك: والجمع (خواتين).


    قال الدكتور ف عبد الرحيم: هي فارسية وهي أصلا من التركية، فهي بالتركية الحديثة (Kadin).


    انظر: "معجم الأصول الفصيحة للألفاظ الدارجة" لمحمد بن ناصر العبودي 4\44، "المعجم للكلمات والمصطلحات العراقية" لليث رؤوف حسن ص144، "معجم الكلمات الدخيلة في لغتنا الدارجة" لمحمد بن ناصر العبودي ص211.


     

  • سِت



    سِت

    مسموعة في سوريا ولبنان واﻷردن وفلسطين ومصر ، وهي مأخوذة من منادتهم لها بسيدتي ، ثم ستّي ، ثم سِت . وقيل : اسم قديم بمعنى أميرة ، ومذكره : سا ، أي الابن .


    انظر : " معجم الألفاظ العامية " لأحمد تيمور باشا 80/4.


    الصوتيات

    | مصر   
  • عِرْبية



    عِرْبية

    في إطلاقها على المرأة مسموعة في جنوب السعودية ، والكلمة أصلها : أعرابية.

  • عِطْبول



    عِطْبول

    مسموعة في السعودية، الْعِطْبول من النساء: الضخمة التارَّة الممتلئة الجسم من غير تَرَهُّل، الطويلة العنق. 


    قال الزبيدي: (العُطْبول) والعُطْبَولة: بالضم: المرأة الفتية الجميلة الممتلئة الطويلةُ العُنُقِ، وقيل: هي الحسنة التامة من النساء. 


    قال عبدالرحمن بن حسان بن ثابت حين قُتلت عَمْرَةُ بنت النعمان بن بشير امرأة مسيلمة على الكفر: 


    إن من أعجب العجائب عندي


    قتل بيضاء حُرَّةٍ (عُطْبُولِ)


    انظر: "تاج العروس" للزبيدي: عطبل، "معجم الأصول الفصيحة للألفاظ الدارجة" لمحمد بن ناصر العبودي 220/9. 

  • عْلَيات



    عْلَيات

    إطلاقها على المرأة مسموع في موريتانيا .

  • عَنْدَل



    عَنْدَل

    مسموعة في السعودية، المرأة الجميلة الممتلئة الجسم. 


    وقال ابن جعيثن في ابن رشيد: 
    الله من (عَنْدَلْ) طموح تمنته
    تريده وهو من عزَّته ما يريدها


    وتجمع عندل على (عناديل).


    قال ابن الأعرابي: امرأة (عَنْدَلة): ضخمة الثديين، وأنشد: 
    ليست بعصلاء تذمي الكلب نكهتها
    ولا بـ (عَنْدَلةٍ) تصطك ثدياها


    فالعصلاء: النحيفة جداً، والعندلة: مليئة الجسم من النساء.


    انظر: "تاج العروس" للزبيدي: عندل، "معجم الأصول الفصيحة للألفاظ الدارجة" لمحمد بن ناصر العبودي 339/9. 

  • عَنْقا



    عَنْقا

    مسموعة في السعودية، من النساء: ذات العنق الطويل.


    وأعرف امرأة من أهل بريدة لقبها العنقا، لهذا السبب وكنا ونحن صغار نسمى ابنها ((ولد العنقا)).


    قال ابن منظور: العَنَقُ: طول العُنُقِ وغِلظُهُ، عَنِقَ عَنَقا فهو أعْنَقُ، والأنثى (عَنْقَاءُ) بينة الْعَنَقِ.


    انظر: "لسان العرب" لابن منظور: عنق، "معجم الأصول الفصيحة للألفاظ الدارجة" لمحمد بن ناصر العبودي 9\351. 

  • عيطموس



    عيطموس

    مسموعة في السعودية، المرأة الجميلة المغترة التي نشأت في ترف ونعمة. 


    وقال عبدالرحمن بن عبدالله العبد الكريم من أهل شقراء: 


    شَفَّه هَنُوفٍ (عَيطمِوس) رَضِيَّه 
    يِحظى وتحظى بالسَّعد في اربُوعه


    شفه: غرضه وما يريد، ورضيَّة: قليلة الغضب، وربوعه: جمع ربع بمعنى دار. 


    قال الإمام اللغوي كُراعٌ الهنائي: (العَيْطَمُوس) والعُطْموسُ – من النساء -: الحسنة الطويله.


    قال الأفوه الاودي من قدماء الشعراء في الجاهلية من قصيد:


    وأجْفَل القوم نعامِيةً
    عنا، وفئنا بالنهاب النفيس
    من كُلِّ بيضاء كِنانية
    او عاتقٍ بكريَّةٍ (عَيْطموس)


    كتبت اللفظة فيه بالغين المعجمة، ولا أشك في ان صحتها بالعين المهملة، لأن هذا هو الباقي من لغتنا الذي توارثناه عن العرب القدماء، إلاَّ إذا كانت تلك لهجة لبعض القبائل أو الفصائل من قبيلة، فهذا جائز. 


    قال الزبيدي: (العَيْطَموس): التامة الخَلْقِ من الإبل والنساء قاله الجوهري: 


    وقيل: المرة الجميلة، عن شَمِرٍ، او هي الحسنة الطويلة، عن أبي عبيد، وقيل: التارَّة ذات لواح وقوام من النساء. عن الليث


    انظر: "معجم الأصول الفصيحة للألفاظ الدارجة" لمحمد بن ناصر العبودي 9\225. 

  • مَرَهْ



    مَرَهْ

    مسموعة في كافة الدول العربية ، وفي المغرب والجزائر وموريتانيا بتسكين الميم : مْرَهْ . قال ابن الأنباري : وللعرب في الـمَرأَةِ ثلاث لغات، يقال: هي ‫امْرَأَتُه وهي مَرْأَتُه وهي مَرَتْه.


    انظر : " لسان العرب " لابن منظور : مرأ ، " قاموس اللهجة العامية في السودان " للدكتور عون الشريف قاسم ص 925 .

  • مَكْلَف



    مَكْلَف

    في إطلاقها على المرأة مسموع في اليمن وجنوب السعودية ، لأن المرأة مما كُلّف الرجل العناية به ، والكُلْفةُ: ما تكلَّفْت من أَمر في نائبة أَو حق.


    انظر : " لسان العرب " لابن منظور : كلف .

  • نِسوان



    نِسوان

    في الجمع مسموعة في جنوب السعودية ومصر والسودان ، وفي غرب ليبيا : نساوين .


    انظر : " قاموس اللهجة العامية في السودان " للدكتور عون الشريف قاسم ص 970 .


    الصوتيات

    | مصر   
  • وِلِيَّهْ



    وِلِيَّهْ

    إطلاقها على المرأة مسموع في مصر والسودان وشرق ليبيا .


    انظر : " قاموس اللهجة العامية في السودان " للدكتور عون الشريف قاسم ص 1062 .


    الصوتيات

    | مصر